رواية انفاس ساخنه كاملة بقلم حنان حسن

في مثل  بيقول الي فات مات 
المثل ده 
مثل غلط جدا 
لان احيانا في حاجات بتفوت
 لكن مش بتموت
 وبتحفر ذكراها المؤلمة جوانا
وانا ذكري زوجي الي حرق نفسة ادامي انا وبنته عمري ما هنساها.. 
ولا هنسي منظر بنتي ورد فعلها من المنظر الي اثر علي نفسيتها لغاية دلوقتي…
معلش الذكريات الاليمة اخدتني ونسيت اعرفكم بنفسي
انا مدام عبير
ارملة..شابة وجميلة
وعندي بنوتة اسمها رنا عندها 14سنة
هي الي طلعت بيها من الدنيا..
تزوجت صغيرة من مهندس شاب ناجح 
وحياتنا كانت سعيدة..
لغاية ما ظهرت في حياتة امراة اخري
 اخذت مني زوجي
 وذهب معها  وابتعد عننا انا وابنته فترة
 وبعدها عاد للمنزل ليطلب مني الصفح 
ووقف امامي انا وابنتة وهو يقول..
سامحيني يا عبير انا عرفت غلطتي
 ودفعت ثمنها وعايزك تسامحيني
قلت اسامحك ويومين وترجع لعشيقتك ؟
قال..انا قتلت تلك المراة بعدما اتاكدت من خيانتها وهربت 
وانا جاي دلوقتي وبطلب منك الصفح  
وعايز اخدك انتي وبنتي ونهرب
 ونعيش مع بعض في اي مكان بعيد عن الناس
نظرت له وانا
 اقول
اسفه مش هقدر اسامحك في الي عملتة فينا انا وبنتك
 لما تركتنا لوحدنا عشان تعيش مع واحدة تانية..
من الاخر 
انت فقدت ثقتي فيك 
ومستحيل ارجع اعيش معاك تاني..
وطلبت منه ان يرحل..
ولكنة ذهب ودخل لسيارتة وجلس بها  واخذ زجاجة  البنزين من سيارتة وسكبها علي نفسة
 وهو يحملني انا مسؤلية انتحارة
 لاني قفلت بوجهة باب الامل
 وكنت اعتقد بانه يهدد فقط
 ولكني تفاجاءت بانه اشعل النار في نفسة بالفعل..
امام ناظري انا وابنتة
وكنا نترقبة عن بعد انا
 ورنا ابنته
 وهو يشتعل بداخل
 سيارتة 
وبعدها انفجرت السيارة به بعدما هز الانفجار المكان باكملة
 وكان مشهد لم يغيب عن بالي
 ولو للحظة 
وحتي عندما انام ياتي في كوابيسي
وبعدها…
 اخذت ميراثي انا وابنتي واتيت للفيوم
 في في تلك المنطقة المتطرفة
 التي تبعد عن الناس
  قليلا
 واشتريت بيتا جميلا تحيط به الخضرة من كل اتجاه
 والمنزل عبارة عن ثلاثة ادوار 
وبه العديد من الشقق الخالية 
وبالرغم من ان المنزل في منطقة منعزلة 
الا اني كنت اري بانها ميزة كبيره 
لاني كنت اهوي العزلة والابتعاد عن الناس
 وقررت اعيش  انا وابنتي وحدنا
 ونحاول نسيان الماضي
وعشان اقدر اصرف علي نفسي وعلي بنتي
 عملت مشروع حضانة اسفل المنزل
 وجيبت واحدة ست طيبة لتعمل معي
وتلك المراة لقيتها غريبة عن البلد
 وبتسال عن شغل
 فا سمحت لها ان  تعمل في الحضانة
 وعينتها دادة 
لتعتني بالاطفال الصغار
في فترة الصباح
 وعملتلها غرفة في حديقة المنزل
 هي وبنتها التي تقارب ابنتي في العمر
 ولكن ابنة الدادة كان 
عندها مشكلة
فقد كان اسمها نشوي 
وبالرغم من ان الفتاة كانت جميلة
 الا انها كان  عندها اعاقة ذهنية ..
وسبحان الله
 كان ربنا اهدي اليا تلك المراة وابنتها 
لكي لا اشعر بالوحده
 انا وابنتي
 فا الدادة امراة طيبة ودودة
و تحسسك انها ام 
وبصراحة.. انا متونسة بيها لانهاعاملة جو العيلة 
الدافي..
وكمان بنتها نشوي
 برغم من انها مريضة
 لكن ملازمة لرنا بنتي
 وعلي طول مع بعض
ورنا متعلقة بنشوي جدا
وحمدت ربنا ان رنا لقيت حد ينسيها الي حصل
 لبباها 
واحنا  علي  الحال هنا علي كده بقالنا سنة 
والحمد لله
الحضانة اتعرفت
  بالرغم من اننا في مكان بعيد عن المدينة قليلا
 لكن اهل البلد 
كانوابيامنوا علي ولادهم معايا
 انا والدادة وبعض المدرسات بالحضانة
وبصراحة انا كنت فاكرة اني استعدت هدوء نفسي لغاية ما بداءات الكوارث
فا في يوم وانا نايمة ..لقيت جرس الباب بيرن
قلت في نفسي
خير يارب..احنا قربنا من الفجر والجرس بيرن؟
ياتري مين؟
وبصراحةانا كنت خايفة لاني   ساكنة في منطقة مهجورة وبعيدة عن العمار
 وخايفة افتح
وقولت  اشوف مين من خلال العين السحرية
ولما بصيت علي الي بيرن الجرس اتفاجاءت
قلت ..ايه ده؟
دي اختي نهي ومعاها زوجها وعيالها
فتحت الباب
 ورحبت بيهم
اهلا يا نهي حمد الله علي السلامة
دخلت نهي حزينة
 وطلبت مني طلب واحد فقط
قالت.. احنا اطردنا من بيتنا وجايين نقعد عندك يا اختي انا وزوجي
 وعيالي
نظرت لها ولزوجها الذي كان ينكس راسة 
وهو يضع يدة علي كتف ابنائه الذكور
 الاثنين فاولاد اختي نهي هما 
عمر وياسين في المرحلة الثانوية
ولقيتني بقول ..اهلا وسهلا بيكم طبعا
 اتفضلوا
وبمجرد ما سمع زوج اختي موافقتي علي بقائهم…
ذهب هو وابنائة لياتي بالاثاث
 من السيارة الكبيرة التي كانت تحمل العفش
وبقيت معي  اختي التي كانت تبكي بحرقة..
وسالتها..
في ايه مالكم؟
 وايه سبب مجيئكم المفاجئ هنا؟
ردت نهي اختي وهي تبكي
قالت..احنا خارجين مطرودين ومفضوحين من المنطقة عندنا
قلت..ليه ايه الي حصل؟
قالت زي منتي عارفة ان ممدوح جوزي مدرس وبيعطي لتلاميذ  اعدادي دروس..
قلت ايوه عارفة
قالت..في بنت في ثالثة اعدادي اكتشفوا انها حامل ولما سالوا البنت مين الي عمل كده معاكي؟
قالت علي ممدوح جوزي انه هو الي قام بمعاشرتها اثناء ما كانوا لوحدهم في شقة الدروس 
نظرت لها وانا مفزوعة مما سمعت
قلت..يا نهار اسود وهو فعلا ممدوح عمل كده؟
ردت نهي مدافعة عن زوجها
لا طبعا يا عبير 
ممدوح عمرة ما يعمل كده 
وسالتها؟
قلت..وهي البنت هتتهم زوجك بالباطل ليه؟
ردت نهي قائلة..
اصل ام البنت بتكرهنا من زمان
 وبينا وبينها مشاكل
 وتلاقي البنت كانت بتعرف حد
 وعمل معاها كده
 بس امها قالت تلبس المدرس
 المصيبة دي 
عشان بنتها تبان ضحية والكل يتعاطف معاها..
وبالفعل هو ده الي حصل..
اتعاطفوا الناس مع البنت
واهل المنطقة طلعوا عندنا البيت
 وكانوا عايزين يدبحوا ممدوح
 لولا اني قولتلهم انه مسافر..
فطلبوا مني اني اخد ولادي واعزل من المنطقة كلها
 والا هياذوا ولادي
ولحسن الحظ
 ان ممدوح زوجي كان في مشوار بعيد عن المنطقة
فااتصلت علي ممدوح وحذرتة
 انه ميرجعش البيت
ولا يدخل المنطقة تاني
 واحنا هنقابلة في طريقنا للسفر انا وولاده
وجيبنا عزالنا وعفشنا 
وجينا نقعد عندك
طبعا مكنش ينفع غير اني افتح حضني .. وبيتي لاختي
وارحب بيها وجهزت لها شقة منفصلة بالمنزل ليعيشوا بها 
براحتهم ويتمتعوا بالخصوصية 
وولم اكتفي بذلك فقط
 بل اعطيت لممدوح فرصة للعمل معنا بالحضانة 
ليدرس للاطفال بمقابل مادي معقول
وبالفعل عاشت اختي
 معايا.. هي واولادها وزوجها 
وبعد مرور ستة اشهر
وفي احد الايام
 وانا قاعدة في الحضانة 
تفاجاءت بصوت ارتطام شيئ بالارض خارج الحضانة 
وذهبت لاري ما هذا 
الشيئ ؟
فوجدت رجلا في الثلاثنيات من عمرة
ومعة ولد في عمر ابنتي وكان ذلك الفتي
 يقع علي الارض مغشيا عليه
وكان يبدوا عليهم من ملابسهم القيمة  انهم ناس محترمين 
  فا ذهبت لانادي علي اي شخص بالحضانة
 ليري معي ذلك الشخص الذي يقع مغشيا عليه
 وتصادف مرور زوج اختي..
الذي انضم للرجل
 وهو يحاول 
استفاقة الفتي ليعيدة لوعية مرة اخري
واتي  ذلك الرجل الغريب ببعض  الادوية من جيبة
واخذ منها احد الادوية ووضعها بسرنجة 
واعطي للولد حقنة افاق علي اثرها
وجلس الرجل بعدها 
وهو يضع راس الفتي
 علي قدمة 
وقام بشكرنا
فااقترب زوج اختي منه
وسالة؟
قال..انت مين؟
ومين الولد ده؟
رد الطبيب قائلا
ده ابني هاني
ثم سالة مرة اخري
قال.. واية الي جابك هنا ؟
انت وابنك ؟
اخذ الرجل نفس
 و بدء يسرد قصتة هو وذلك الغلام
رد الرجل قائلا
انا الدكتور ايمن طبيب امراض نساء وتوليد ..
كنت عايش مع ابويا وامي  وحتي بعدما تزوجت عيشت معهم 
بالمنزل
  وانجبت ابني هاني
 وبعد وفاة ابويا وامي.. 
اخدت زوجتي وابني وسافرت.. 
وللاسف اتوفت زوجتي  في الغربة
 وفضلت انا وابني لوحدنا في بلد غريب 
وفضلت غايب عن البلد فترة
  ولما زهقت من الغربة 
لو عايز أي رواية pdf .. أو لو عايزنا نعرفك لما الرواية إللي بتتابعها ينزل منها حلقة جديدة، انضم لقناتنا على التيجرام: من هنا 
خوفت اموت غريب 
 وابني يضيع في الغربة 
لوحده 
وخصوصا ان ابني مصاب بمرض السكر 
زي منتوا شايفين
 ومينفعش يعيش لوحده
فا قررت العودة 
 ولسة راجع قريب
 لكن للاسف
 لما رجعت اتفاجات بان بيتنا وقع 
فا قررت ابحث عن مكان مؤقت اعيش فيه 
لغاية ما اشتري بيت مناسب 
واثناء ما كنا بنبحث  عن بيت للسكن
 شعرابني هاني بالدوار ووقع  
كنت استمع لقصة ذلك الرجل
وبصراحة تعاطفت جدا مع الطبيب وابنة
 ولقيت ممدوح زوج اختي ببسالة؟
قال..واشمعني بتدور في المكان ده بالذات
 عن سكن؟
رد الرجل قائلا..
لانة جنب بيت العيلة الي عيشت فيه طفولتي مع امي وابويا
نظرت للرجل وانا اقول..
خلاص يا دكتور ايمن
 اعتبر نفسك انك لقيت السكن
رد الرجل متسائلا
وفين السكن ده؟
قلت..هنا
رد زوج اختي وهو ياخذني بعيدا 
وهو يقول..استهدي بالله يا عبير
 ومتتسرعيش
 احنا لازم نتاكد من الناس الي هتسكن معانا
 ومينفعش نخلي اي حد يسكن في البيت
 بدون ما نتاكد من شخصيتة
نظرت له وانا اقول..
ده راجل ابنة مريض
 وغريب 
وابنة واضح عليه الارهاق 
من البحث عن السكن 
وبعدين احنا هنطلب منه ورق وبطاقة 
وهيبقي ساكن في شقة منفصلة
و في حالة هو وابنه
نظر الي ممدوح بعدما اقتنع بوجهة نظري 
وقال..خلاص الي تشوفيه
وبالفعل اخذ ايمن شقة بالمنزل
 بالطابق الثالث
 بعدما اطلعت علي اوراق هويتة 
وعشانالدكتور ايمن وابنه مكنش عندهم عفش ولا ادوات يعملوا فيها الاكل..
كنت انا ودادة
 بنجهز ليهم وجبات الطعام
لغاية ما يشتري ايمن ادوات مطبخ من باب الجيرة 
وتطبيقا للمثل الي بيقول الجار للجار
وطبعا انا مكنتش بطلع شقة ايمن خالص 
وكنت برسل الطعام مع الدادة 
او مع هاني ابنه
 لو تصادف طلوعة امامي علي السلم..
وفضل الامر علي هذا النحو لغاية ما انتهي ايمن من فرش شقتة بالكامل
المهم ..استقر ايمن وعشنا جميعا بالمنزل
 لمدة ثلاثة اشهر…
وفي يوم بعد ما قفلت الحضانة 
وطلعت للشقتي لاجهز الغداء 
اخذت انادي علي ابنتي
 رنا
 ولكنها لم تجيب
 فا قلت انها لربما كانت مع نشوي
 ابنة الدادة 
وذهبت لانادي عليها
 ولكنني ايضا لم اجد
 ابنتي 
وصعدت لشقة نهي اختي وسالتها عن رنا
ولكني لم اجدها
ونزلت معي نهي لتبحث عنها معي
 وبحثنا في كل شبر بالمنزل 
 وبحثت في كل مكان ولم اجد اي اثر لابنتي
 واخذت اتصل علي الموبيل الخاص بيها 
عشرات المرات
 وكان علي طول بيديني مغلق 
واخذت اصرخ واجري زي المجنونة
في كل مكان ولكنني لم اجد لها اي اثر
فا نزلت لغرفة الدادة 
اسال نشوي 
التي كانت لا تفارق ابنتي ابدا
 وسالتها؟
قلت..نشوي حبيبتي رنا فين؟
ولكنها كانت تنظر لي فقط دون ان تجيب
وحاولت معها مرة اخري
قلت..نشوي عشان خاطري قوليلي 
صحبتك رنا راحت فين ؟
انتي الوحيدة الي كانت بتقعد معاكي ومش بتفارقك؟
نظرت لي الفتاة دون ان تجيب مره اخري
 ولكني شعرت بخوف في نظراتها
 وكانت عيناها  تقول ان بها مرض ما
وفي تلك اللحظة
شعرت بانني فقدت اعصابي من عدم رد نشوي 
علي اسالتي..
فا اخذت اهز ها 
وانا اصرخ بها 
واقول.. انطقي بنتي فين؟
وفي ثانية لقيت البنت سقطت بين يدي كا جثة هامدة 
واخذت امها تصرخ 
وتقول..
 الحقوني يا ناس 
بنتي ماتت
ووطلعت انا بسرعة
للبيت
وذهبت لشقة الدكتور ايمن واتيت به
 ليري نشوي ابنة الدادة 
التي قطعت النفس..
واخذ ايمن يحاول استفاقتها مرة اخري 
بعدما كشف عليها
 واخيرا نجح في ان يجعلها تستفيق
 فقد كانت
فاقدة للوعي..
واخذت امها تحتضنها وهي تبكي خوفا علي ابنتها 
واخذت انا ايضا
 ابكي علي ابنتي المختفية
ولقيت الدكتور ايمن بيطلب انه يتحدث معي
 علي انفراد
وبعدما ذهبت معه بعيدا..
اخذ يسالني بعض الاسالة الغريبة
قال..هي بنت الدادة عندها كام سنة؟
قلت…مش عارفة بالظبط بس هي لم تتعدي الاربعة عشر سنة
وسالني مرة اخري‘
قال..هي عندها اعاقة ذهنية مش كدة؟
قلت..ايوه ليه؟
رد الكتور ايمن قائلا..
لان في جريمة حصلت للبنت دي
ولازم تسالوها وتعرفوا مين الي عمل فيها كده
نظرت للطبيب بعدما اصابني القلق
 وسالتة؟
قلت.. هي ايه الحكاية يا دكتور؟
قال..البنت حامل
وقفت وانا مذهولة
وانا اردد..
قلت ..مستحيل …..مش ممكن؟
نظر الي الدكتور ايمن وهو يقول..
وفي حاجة كمان اخطر من كده 
عايزك تعرفيها؟
نظرت له لاعرف ايه اكتر من الكارثة الي انا فيها دي ممكن يكون تاني
وبدء يشرح لي الدكتور ايمن الكارثة الاكبر
قال..من الكشف علي البنت 
اتضح ان الحمل مكنش  مجرد اعتداء عابر..
لا ده كان في حد بيعاشر الفتاة من مدة طويلة
نظرت للطبيب وقد كاد قلبي ان يقف 
وجلست علي الارض لان قدمي لم تقوي علي حملي
قلت..يعني ايه يا دكتور كلامك ده؟
 معناه ايه؟؟
قال..معناه ان في شخص في المكان هنا 
بيعاشر الفتاة بقالة فترة كبيرة..
والشخص ده عارف ان البنت الغلبانة دي ..
مش هتقدر تتكلم وتفضحة
 وواضح جدا  انه ذئب بشري وشرس كمان
 وعشان كدة 
لازم نعرف هو مين؟ 
نظرت للطبيب وانا احدث نفسي
 واقول… 
نشوي بنت الدادة 
كانت علي طول مع رانا بنتي …
معني كده ان ممكن تكون بنتي كمان………….؟؟؟؟
طيب فين بنتي؟
 اغتصبها وقتلها؟
 ولا هي فين؟
ومين الي عمل كده؟
نظر الي الطبيب..
وهو يقول..
انا عندي طريقة نعرف بيها مين الي عمل كده
نظرت له بلهفة 
وانا اقول…ازاي نعرف يا دكتور ايمن؟
قال…اسمعي………

للتحميل بأقصى سرعة ممكنة يرجى الرد على الموضوع

laughing التعليق مجانى ولا يحتاج للتسجيل